Sunday, November 13, 2011

ادعوك ان تذهب/ي لمزاج في الصباح. راعي بعض الانتباه لمدى العناية بك وبراحتك متمثلة بالرعاية الفائقة للتفاصيل في كل ما يحيط بك. اجلس/ي اينما تريد/ين لكنني انصحك بان تجلس/ي هناك في الزاوية المجاورة للشرفة. اطلب/ي فنجان قهوة. بينما تنتظر/ين راقب/ي المارة ، ان لم تجد/ي ما يثير اهتمامك انصت/ي للسيدات على الطاولة المجاورة وستبتسم/ين حين تسمع/ين تفاصيل الحوار، لانك ستسمع/ين ما كان يدور يوما في خاطر والدتك وكيف حاولت ان ترسم البسمة على وجهك. وصلت القهوة، استنشقها اولا وتامل/ي الجمال المحيط بك. ارتشف/ي قهوتك وابدا/ئي نهارك بمزاج.

Tuesday, July 19, 2011




Gaza is not the most beautiful city.

Its shore is not bluer than the shores of Arab cities.

Its oranges are not the most beautiful in the Mediterranean basin.

Gaza is not the richest city.

It is not the most elegant or the biggest, but it equals the history of an entire homeland, because it is more ugly, impoverished, miserable, and vicious in the eyes of enemies.

Monday, August 9, 2010

Dry Thyme

I was a very lazy student when it comes to organizing my back-bag. I should have the books and notebooks based on my class schedule for the day but I was lazy enough to through everything in my bag and not to worry about the subjects for the day. Yes, the heavy weight with the summer heat almost killed me, but for me it was easier than planning and organizing. My Middle school was forty five minutes walking distance from my house. I used to walk myself most of the time and few times I’ll have a company but they will be leaving my train one by one„ to the last station I will be amusing myself by kicking anything in my way, cans, stones, and even sand when there is nothing else -in this line I answered my dad’s regular question “why I have to buy you a new shoes every few months?”-

When I step in the house I used to have contradictory feelings, the first is the comfort of being home in the shade and throwing my back-bag off my shoulders right next to the door, noticing the sweat marks on my blue shirt. The second was being sad because I am going to be in the grocery store within few minutes. I used to walk to the living room not seeing everyone clearly because it takes my eyes a while to get used to the shade after spending 45 minutes under the noon bright sun, then I will lay in front of the TV hoping that my mom will forget today to ask me to get up and open the store. But as usual it’s just five minutes to catch my breath then she will start asking me to get up and open the store. I never answered from the first time, after few times I give up and start dragging myself but to the kitchen not the store.

The first thing I used to do in the kitchen is to put the teapot on the stove, it’s a medium size teapot which is enough to make eight cups of tea. Then take two loafs of bread off the freezer and leave them next to the stove to unfroze them. One big spoon of black tea leaves, five spoons of sugar and little of sage herbs in the teapot then close the led. wait, wait, and wait, the tea will boil for a while but I will keep it until the boiled tea will push the led up then I’ll turn it off. While waiting on the tea I used to toast my bread on the stove also and the my trick was to keep the heat low and keep flipping the loaf until you smell the crispy spots on the surface.

Carrying my teapot in my right hand with a small bowl of thyme and a shiny glass cup in my left while holding my two loafs of bread with my left elbow. I used to walk into the living room again but this time to sit on the floor right on the tile to cool off like a dog after a walk in the heat. I had a funny way of sitting because my hands were full and I needed to balance my body so I used to lay my back on the wall then slide down distributing my weight between my legs and my back. When I sat I crossed my legs (Indian style) and kept the thyme bowl in the little corner shaped by my legs. I put the bread on my leg because I don’t want it to cool of from the tile, I like it hot and finally pour some tea. While waiting on the tea to cool off for the right temperature my mom will look at me and ask me “how come you eat dry thyme without olive oil or without any vegetables?” and my answer was always ” because I like it this way”

A piece of toasted pitta bread covered with thyme then a sep of hot tea they have to be mixed all in my mouth, a mix of flavors was the prefect for my tasting sense. For more than two years that was my habit. The funny thing was that despite the fact that I was in the living room where everyone else was around me I don’t remember any of the stories or I don’t have any memories from that spot except the 5 tea cups I used to drink, thyme, two loafs of bread, my mom’s comments about my unhealthy diet and her calls to go open the grocery.

Tuesday, May 11, 2010

Music Therapy.mov



"Written and Directed by Anastasia Estrada (visit her channel @ http://www.youtube.com/user/DualConceptsProd)

Director of Photography: Khalil Abusharekh

Actor: AnaAlicia Estrada

Music: "Whitecap Window" by Segal "Bird Song Intro" by Florence and the Machine

"Music is the universal language. It has the ability to heal you in a way that nothing else can. It's always there, always will be. That's the general idea behind this short film (commercial). So it's pretty much my first real attempt at something completely original(excluding the audio tracks, of course). There's a few tiny mistakes that bother me about the film that I would have changed if I had the time, but I simply didn't have it. Oh yeah, if you were paying attention to the screen of the iPhone, there's a picture of Sarah McLaughlin. Obviously, the music that plays at the end is not hers. It's Florence and the Machine! LOL So credit goes to Florence and the band!" Anastasia Estrada

South by Southwest 2010



Austin, TX
SXSW music and film festival.
Music : Stevie Ray Vaughan, Mary Had A Little Lamb.
Filmed, 5D mark ii, 17-35 mm 2.8.

Arabesque Fest 2010



Houston, TX
The first Arabic festival in Houston. It happened at Jones Plaza downtown, cross the street from Angelika film center. As you can see music, food, dance, and lots of fun.. specially the Camel.

Friday, January 1, 2010

مذكرات الولد الشقي في الحارة

لما كانوا يحكولي اقرا! كان قصدهم امسك كتب المدرسة وادرس وهادا كان طلب صعب كتير اني انفذه. انا بحب المدرسين كتير ولفترة طويلة كنت اعتقد انه المدرسين ما كانوا ناس طبيعيين مثلنا. ما كان يلزمني لاني افهم المواد اكتر من اني اسمع للمدرس في الحصة، وبالعادة الحصة او صوت المدرس وصورته حفرت في ذاكرتي الي هذا اليوم.
بالتالي قراءة كتب المدرسة كانت كابوس نجحت في اني اتجنبه طول حياتي المدرسية خصوصا انه الكتب كتب المنهج التعليمي المصري ، كان يستفزني انه الكتاب بيذكر القارئ في كل صفحة انه مصر اعظم بلد والمصريين من قديم الزمان اعظم الامم. كل الاحترام للمصريين القدماء والمعاصرين بس انا كنت عطشان لاقرأ عن تاريخي وعن حضارتي وعن بلدي مش عن اعظم حضارة في التاريخ.
وبما انه كنا في المدرسة الابتدائية ما يقارب ٧٠٠ طالب فما كانت المكتبة مفتوحة للطلاب ، ما تفهمنيش غلط ، في هاي النقطة ما تفهم اني كنت اروح ادور على كتب لاقراها، بس القصد انه بعض المدرسين كان يحاول ياخدنا عالمكتبة ويعودنا على ثقافة المطالعة بس الظروف ما خدمتهم.
في اول اعدادي مازن عبد القادر اللي سبق وكتبت عنه اعطاني اول كتاب اطالعه او اقراه ، الكتاب اسمه مذكرات الولد الشقي في الحارة للكاتب محمود السعدني. الكتاب هادا كان نقلة كبيرة في افق ادراكي. ادركت من هاي السطور انه في عالم كتير كبير بره حارتنا وانه الشمالي او المعسكر وغزة كتير صغار، وانه الانسان ممكن عصور وحضارات تمر من امام عينيه وهو بيطالعها وممكن يكون جزء منها او ممكن يكون مجرد متفرج. فقدت المتعة في مطالعة مسرح الحياة اليومي اللي كنت اتابع تفاصيله الدقيقة كل يوم من باب دكانتي من الصباح لمنتصف الليل.
صار عندي عطش لمسرح اكبر ولالوان اكثر واجواء كانت جميلة جدا او مخيفة جدا لما اتخيلها ، بس كلها كانت منسوجة في مخيلتي مستلهمة من سطور كتابات محمود السعدني، وصارت تتشكل على وجهي تراسيم مختلفة باختلاف الموضوع ، فبدات انفصل عن الدكان واسافر مع الكتاب واطلع من المعسكر لازور احياء ، حارات ،شوارع ، وازقة بعيدة او اقابل شخصيات القصص واحب بعضهم واكره اخرين.
يمكن المهارة اللي تعلمتها من القراءة هي مهارة الانساط ، صرت اسمع وانسط واتخيل واتفاعل مع كلمات مرصوصة جنب بعضها لترسم لوحات متناهية الدقة في التفاصيل. وكنت لما اضحك كتير او استمتع كتير في فقرة او قسم اشتم الكاتب من شدة اعجابي في كتاباته ، وبدات اتساءل عن مخيله الكتاب متل نجيب محفوظ والعقاد او السعدني واحترمهم واقدرهم لاني شعرت انه اشخاص عندهم مخيلات بهاي الضخامة وبهادا الابداع لازم الانحناء احتراما الهم.
سنة ٢٠٠١ كنت مسافر لابوظبي عن طريق القاهرة ، واقمت ٣ ايام في القاهرة صارت احداث كتيرة وتفاصيل كتيرة يمكن اتطرق الها في كتابات اخرى لكن الخلاصة اني لما مشيت في شوارع القاهرة كانت (ضحكتي من الدان للدان) طول مدة اقامتي لاني كنت بعيد قراءة سطور الكتب بس مش بكلمات مرصوصة جنب بعضها اعدت قراءة سطور الكتب بناس ، بيوت ، شوراع ومسرح مبهر بضخامته ووجدت انه الكتاب اللي كنت اعتقد انهم عندهم قدرات ابداعية لامحدودة ليسوا اكثر من موثقين لما بين ايديهم وامام اعينهم من حيوات. لكن بمهارة نثر المفردات وتنسيق الفقرات.
والسلام ختام.

Saturday, September 19, 2009

Quito, Ecuador

Pictures from my trip to Quito on July 2009
























Sunday, August 30, 2009

The Persuit of Happyness

"Don't let anybody to tell you, you can't do something.. People can't do something themselves so they want to tell you that you can't do it. If you want something, go get it period" Will Smith. :)

Thursday, July 30, 2009

خبز وفلفل

في معظم الاحيان كانت تلبس شوال او جلبية لونها زهر بدرجات مختلفة ، مرات زهر داكن ومرات زهر فاقع، وتغطي راسها بشال ابيض معروف باسم الشاشة ومن يعرف الشاشة يعرف النصف الثاني للشاشة واللي هو الداير، الداير عبارة عن قطعة قماش سوداء مثل التنورة بس من البطن الى كعب القدم.
اول ما تدخل من باب مدرسة ابوعاصي اول شيئ حتشوفه على ايدك اليمين هو ام سعد قاعدة على باب الكنتين ورى بسطة الحاجات. الحاجات هية الكرونة الشومر والشيبس والحلو والليدن وكل هاي الاشياء اللي بتيجي في علب وتقريبا معظمها اله طعم حلو. ووراها باب بتحس انه باب الهاوية لانه الغرفة عتمة جدا وقديمة جدا وهادا تحديدا هو قلب الكنتين، تقريبا هاي الناحية ما حد بيشوف منها الا ام سعد والاكتر من الشوف هو السمع لانه ام سعد صوتها حاد ومزعج ودايما بتصرخ علينا.
الناحية المقابلة من الكنتين لساحة المدرسة كان فيها شباك، هادا الشباك هو الهدف ل٦٥٠ طالب بيطلعوا فسحة او الفورسة مدتها ١٥ دقيقة والهدف هو الوصول للشباك عبورا بجسر من اجساد الطلاب او الاطفال المتراكمة فوق بعضها على شكل نصف تفاحة محورها هو فتحة صغيرة في اسفل الشباك ، تمد ايدك وفيها نص شيكل بتطلع بسندوش فلافل. بعد ما تاخد السندوش ايدك بتنطلق تحاول ان توصل عنان السماء في ارتفاعها بتحاول تبعد السندوش عن انه ينهرس بين الاجساد العاصفة ببعضها.
بعد ما تطلع من الالتحام العظيم وتلاقي ماتبقى من ازرار قميصك الازرق صارت تغطي ظهرك بدل صدرك، بتمسك السندوش بايديك التنتين وعلى وجهك بسمتين، الاولى حصولك على السندوش بس البسمة الاكبر هية بسمة الظفر بهادا السندوش.
الجميل في كنتين ابوسعد انه احيانا بعد ما توصل للشباك تلاقيه بيحكيلك انه خلص الفلافل، وطبعا لازم ترجع بسندوش فكان يعطينا رغيف الخبز السخن ومن غير ما يفتحه يثنيه وفي الوسط يحط ملعقة فلفل احمر او ما يسمى الشطة. وللاسف او لحسن حظنا انه كان غشاش في الفلفل فكان يحط عالفلفل مية علشان يضاعف الكمية، والفلفل يشرشر من الناحيتين او بالاحرى المية الحمرا وتاكل السندوش بقمة المتعة لانه الخبز سخن والفلفل حار ونور على نور او نار على نار.
والسلام ختام

Thursday, July 2, 2009

كل واحد بقطينه بيقطن


في مدينة كيتو عاصمة الاكوادور بامريكا الجنوبية، حين وقفت على الشرفة في مطعم يوناني اسمه موزاييك او الفسيفساء، المشهد يجذب الالباب من شدة جماله، المدينة بين مجموعة من الجبال الشاهقة والليل لباس الامسية، والاضواء منثورة على ارتفاعات متباينة ترسم تضاريس الجبال. البيوت منشأة من الاسمنت وفي الغالب من عدة طوابق، الشوارع جدا ضيقة فتكاد تتسع لسيارة او اثنتين بالاكثر لذا انوار الشوارع تضيئ المباني اكثر مما تضيئ الشوارع. اسطح المنازل من القرميد احمر او بني اللون على شكل هرمي. شيئ جديد بالنسبة لي ان هناك فتحات في الاسطح مغطاة بالزجاج لانارة المنازل من الشمس، انارة طبيعية. بينما انا اقف واتامل بعض التفاصيل هنا وهناك لاحظت بيت قريب على مرمى البصر، استطعت ان ارى من يقطنون المنزل من خلال الفتحة الزجاجية.
رايت احدهم يجلس على كنبة وكانه يشاهد التلفزيون واخرون يتحدثون، طاولة صغيرة تتوسطهم عليها طعام لم استطع تحديده، لكن لا احد ياكل منه، اناس ياتون او يذهبون الى هذه الغرفة وحركة نشطة في المكان.
عدت الى طاولتي في المطعم واتممت عشائي ثم ذهب الى الشرفة مرة اخرى، نظرت الى ذات المنزل فوجدت رجل وثلاثة نساء يلبسن معاطفهن ويضعن لفحات حول اعناقهن وياخذون جانب من الاخرين وبدا لي انهم ضيوف على هذه العائلة وآن وقت رحيلهم.
في هذه الجمهرة العائلية تذكرت الروتين اليومي في بيتنا، كل يوم تشاهد مثل هذا المشهد في الصالون بعد العشاء تقريبا، التلفزيون بصوت عالي، احد الاخوة يتناول الغداء وقت العشا لانه لم يكن بالبيت وقت الغداء، اخرين يتحدثون في اي شيئ، جارتنا اتت لتعيد الطبق او رغيفين خبز اخدت مقابلهم في الصباح واخذت القصص تتوالى بينها وبين امي وبين كل قصة وقصة تقول بدي اروح وامي تجيبها خليكي ايش وراكي، ابي يحاول ان يظهر انه مشغول بشئ ما واخ اخر يطلب من اخواتي اخلاء الصالون للحظات الى ان يمروا اصحابه من باب البيت الى غرفته، ابراهيم واحمد يتشاجران على ريموت التلفزيون علما انهما متفقان على قناة سبيس تون لكن كل يحب ان يسيطر على الريموت، عمي زياد يطلب بالتوالي من كل واحد موجود بالصالون ان يقوم ليفتح له صنبور الماء. باختصار حفلة وقايمة كل ليلة، وكل ليلة مغامرة او موضوع او شخصية للامسية. وافضل تلخيص لهاي الحالة مثل امي بتحكيه "كل واحد بقطينه بيقطن- بكسر وتشديد الطاء في بيقطن-" ومعناه كل يغني على ليلاه.
اعتقد انه هادا الفيديو حيعطيك فكرة لو انصتت.
video